Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

التحقيق في حريق جوهانسبرج يلقي باللوم على مسؤولي المدينة في الظروف القاتلة


ألقى تحقيق في حريق مميت في جوهانسبرج في أغسطس الماضي أدى إلى مقتل 76 شخصاً وكشف عن أزمة الإسكان في أكبر مدينة في جنوب أفريقيا، باللوم على المسؤولين الذين تجاهلوا “قرع أجراس الإنذار” لسنوات.

ونشر التحقيق الذي استمر ثمانية أشهر، بقيادة قاضي المحكمة الدستورية المتقاعد، نتائجه في تقرير يوم الأحد. وقال التقرير إن سنوات من التقاعس من جانب وكالات المدينة سمحت للمبنى بالوقوع في حالة سيئة للغاية، وألقى اللوم على مسؤول رفيع المستوى.

وقال التقرير: “كان من الممكن تخفيف عواقب الحريق لو امتثلت المدينة لالتزاماتها القانونية كمالك وبلدية”.

في الساعات الأولى من يوم 31 أغسطس، اندلع حريق في مبنى مهجور في وسط مدينة جوهانسبرج. كان في السابق مأوى للنساء، وقد هجرته وكالات المدينة على الرغم من أنه كان مملوكًا للحكومة وتديره شركة جوهانسبرج العقارية، وهي وكالة حكومية. وبدلاً من ذلك، جلس حوالي 600 شخص في حاجة ماسة إلى سكن بأسعار معقولة في المبنى المكون من خمسة طوابق، مما أدى إلى خلق صندوق بارود من شأنه أن يؤدي إلى واحدة من أعنف حرائق المنازل السكنية في تاريخ جنوب إفريقيا الحديث.

وبينما اعترف أحد سكان المبنى في وقت لاحق بإشعال النار، وجد التقرير أن مسؤولي المدينة كانوا على علم بـ “الظروف المؤلمة” وسمحوا للمبنى بأن يصبح فخًا للنيران. المبنى الذي كان يُعرف سابقًا باسم ملجأ أوسينديسو للنساء، استولت عليه المنظمات الإجرامية التي قامت بجمع الإيجار.

لم يكن لدى المبنى كهرباء بلدية أو مياه جارية. وبدلاً من ذلك، استخدم السكان خراطيم إطفاء الحريق وطفايات الحريق الخاصة بالمبنى لجمع المياه وتخزينها، وقاموا بإنشاء توصيلات كهربائية غير قانونية. أقاموا حواجز من الخشب والكرتون والقماش، وبنوا أكواخًا داخل الغرف وطهوا على مواقد البارافين. وتراكمت أكوام من القمامة حول المبنى. ووجد التقرير أن المبنى كان معروفًا بأنه ملاذ للجريمة في المنطقة، ومع ذلك فإن تطبيق القانون كان معدومًا تقريبًا.

ووجد التقرير أن المدينة كانت على علم بهذه الظروف منذ أربع سنوات على الأقل. وذكر التقرير أن المسؤولين داهموا المبنى في عام 2019 وخصصوه للهدم، لكنهم لم يتخذوا أي إجراء آخر. وتم إجلاء العشرات من الأشخاص في ذلك الوقت، لكن واضعي اليد عادوا بأعداد أكبر.

ووجد التقرير أنه كان ينبغي لكبير ضباط الإطفاء في المدينة أن يخصص المبنى للإخلاء في حالات الطوارئ، وهو الوضع الذي كان من شأنه أن يعني وقت استجابة أسرع لا يزيد عن ثماني دقائق في حالة الطوارئ مثل حريق 31 أغسطس. وبدلاً من ذلك، وصلت سيارات الإطفاء الأولى بعد 11 دقيقة من مكالمة الطوارئ، مع وصول المزيد بعد 19 دقيقة من المكالمة. وخلال التحقيق، قال شهود إن إدارة الإطفاء في المدينة لم يكن لديها ما يكفي من الشاحنات للاستجابة للكوارث المحيطة بجوهانسبرج.

وقال متحدث باسم مكتب رئيس البلدية يوم الاثنين إنه لم يتلق التقرير العام بعد، وسيدرس توصياته بمجرد تلقيه.

عندما وصل رجال الإطفاء إلى مكان الحادث، عثروا على نقاط إخلاء للطوارئ مسدودة ومخارج تم إغلاقها من قبل السكان. وقال التقرير إن السلالم والممرات كانت تستخدم كمساكن مؤقتة وكانت طفايات الحريق فارغة أو محاطة بأسوار داخل الشقق غير القانونية.

ومع خروج الحريق عن السيطرة، قفز عشرات الأشخاص من الطوابق العليا. وتذكرت إحدى النساء التي أدلت بشهادتها في التحقيق صرخات الأشخاص المحاصرين خلف باب فولاذي تقشعر لها الأبدان. وأخبر عمال الطوارئ اللجنة أنهم عثروا على 11 جثة خلف بوابة فولاذية.

وخلال جلسة تحقيق في أواخر يناير/كانون الثاني، فاجأ اعتراف مذهل الغرفة المليئة بالمحامين والناجين عندما قال رجل يبلغ من العمر 30 عاماً إنه أشعل النار. وقال الرجل، ويدعى سيثيمبيسو مدلالوز، إنه باع مخدرات للعصابات التي تعمل من المبنى. وفي ليلة الحريق، أخبر اللجنة من خلال تنهدات أنه خنق رجلاً متورطاً في نزاع وحاول إشعال النار في جثته لإخفاء الأدلة. وقد اتُهم السيد مدلالوز بـ 76 تهمة قتل.

ووجد التقرير أنه على الرغم من أن مدينة جوهانسبرج لم تشعل الحريق، إلا أنها تتحمل بعض المسؤولية عن الأرواح التي فقدت. وأوصت اللجنة باتخاذ إجراءات تأديبية ضد المسؤولين عن هيئات الإسكان والصرف الصحي والكهرباء والمياه في المدينة. كما دعت إلى اتخاذ “إجراء مناسب” ضد الرئيسة التنفيذية لشركة جوهانسبرج العقارية منذ فترة طويلة، هيلين بوتس، بسبب “التجاهل التام لإدارة مبنى Usindiso على الرغم من معرفتها بالحالة الكارثية منذ عام 2019 على الأقل”. ولم يقترح التقرير تدابير محددة.

والسيدة بوتس مسؤولة أمام مكتب عمدة المدينة، لكنها ظلت في الخدمة لفترة أطول من 10 رؤساء بلديات.

في أعقاب الحريق، توصل تحقيق أجرته صحيفة التايمز إلى أن السيدة بوتس واجهت اتهامات بالفساد وسوء إدارة محفظة الإسكان الضخمة في المدينة. وفي شهادتها أمام اللجنة، ألقت السيدة بوتس باللوم على واضعي اليد غير القانونيين لخرقهم قوانين المدينة وميزانية المدينة المقيدة لمنع الإخلاء الفعال. وكغيرها من المسؤولين، أشارت أيضًا إلى قوانين الإسكان في جنوب إفريقيا، التي تتطلب من الحكومة إيجاد سكن بديل للسكان الذين تم إجلاؤهم، باعتبارها تحديًا.

وكان عدد القتلى الأصلي 77، لكن التقرير الصادر يوم الأحد عدل ذلك إلى 76. وكان من بين القتلى مدرسون وطلاب يبحثون عن سكن بأسعار معقولة، وعشرات المهاجرين من دول أفريقية أخرى انتقلوا إلى جوهانسبرج بحثًا عن عمل. ولم يتم التعرف بعد على تسعة عشر ضحية. ولا يزال العشرات من الناجين بلا مأوى، وقد انتقلوا إلى مباني مهجورة مماثلة في جميع أنحاء المدينة. وأصيب أكثر من 80 شخصا.

وفي الأشهر التي تلت الحريق، قام مسؤولو المدينة بتشييد المبنى بالطوب وإقامة أسلاك شائكة حول محيطه لمنع واضعي اليد اليائسين من العودة. وأوصت اللجنة بهدم المبنى وإقامة لوحة تذكارية مكانه تكريما للأرواح التي فقدت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى