Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

روسيا تجري تدريبات على الأسلحة النووية التكتيكية وسط توترات جديدة مع الغرب


قالت روسيا اليوم الاثنين إنها ستجري مناورات عسكرية مع قوات متمركزة بالقرب من أوكرانيا للتدرب على الاستخدام المحتمل للأسلحة النووية في ساحة المعركة، مما أدى إلى تفاقم التوترات مع الغرب بعد أن أثار زعيمان أوروبيان احتمال تدخل غربي مباشر أكثر في الحرب.

هذه الأسلحة، التي يشار إليها غالبًا باسم “التكتيكية”، مصممة للاستخدام في ساحة المعركة ولها رؤوس حربية أصغر من الأسلحة النووية “الاستراتيجية” المخصصة لاستهداف المدن. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الرئيس فلاديمير بوتين أمر بإجراء تمرين لأفراد الصواريخ والطيران والبحرية “لزيادة استعداد القوات النووية غير الاستراتيجية لتنفيذ مهام قتالية”.

وزعم المسؤولون الروس أن الأمر جاء ردًا على تعليقات الغرب حول إمكانية التدخل الغربي المباشر بشكل أكبر في الحرب في أوكرانيا. وجاء ذلك في بداية أسبوع من الدعاية المكثفة للزعيم الروسي، ومن المقرر أن يتم تنصيبه يوم الثلاثاء، يليه يوم الخميس الاحتفال السنوي بيوم النصر، الذي يحيي ذكرى الهزيمة السوفيتية لألمانيا النازية في عام 1945.

وكان الإعلان عن التدريبات هو التحذير الأكثر وضوحا من جانب روسيا في غزوها المستمر لأوكرانيا منذ أكثر من عامين من أنها قد تستخدم أسلحة نووية تكتيكية هناك.

ولطالما شعر المسؤولون الغربيون بالقلق من أن روسيا قد تنشر مثل هذه الأسلحة، خاصة إذا واجهت انتكاسات خطيرة في ساحة المعركة. لكن بوتين نفى في شهر مارس الماضي أنه قد فكر في ذلك على الإطلاق، حتى وهو يذكّر العالم بانتظام بالترسانة النووية الروسية الضخمة كوسيلة لضبط الدعم العسكري الغربي لأوكرانيا.

وقالت وزارة الدفاع إن التدريبات ستجرى “للضمان غير المشروط لسلامة أراضي الدولة الروسية وسيادتها ردا على التصريحات والتهديدات الاستفزازية لمسؤولين غربيين ضد الاتحاد الروسي”.

وقالت وزارة الدفاع إن التدريبات ستشمل قوات من المنطقة العسكرية الجنوبية، وهي منطقة تغطي أوكرانيا التي تحتلها روسيا وجزء من المنطقة الحدودية الروسية مع أوكرانيا. وأضافت أن التدريبات ستجرى “في المستقبل القريب”.

وقال ديمتري س. بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، إن “التهديدات” الغربية المعنية تشمل مقابلة أجريت مؤخرا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نشرتها مجلة الإيكونوميست، حيث كرر الزعيم الفرنسي رفضه استبعاد استبعاد إرسال قوات برية إلى أوكرانيا.

كما ألمح السيد بيسكوف إلى تعليق أدلى به الأسبوع الماضي ديفيد كاميرون، كبير الدبلوماسيين البريطانيين، والذي قال فيه إن أوكرانيا حرة في استخدام الأسلحة البريطانية لضرب روسيا داخل روسيا – وهو خروج عن السياسة النموذجية للحكومات الغربية المتمثلة في تثبيط مثل هذه الضربات من أجل لتجنب الانجرار إلى مزيد من الحرب.

وقال بيسكوف للصحفيين يوم الاثنين: “هذه جولة جديدة تمامًا من تصعيد التوترات – إنها غير مسبوقة”. “وبالطبع، فإنه يتطلب اهتماما خاصا وإجراءات خاصة.”

وقال بافيل بودفيج، الباحث في شؤون القوات النووية الروسية، في مقابلة إن روسيا أجرت مثل هذه التدريبات من قبل، على الرغم من أنها نادراً ما تعلن عنها. وأضاف أن الهدف هذه المرة هو إرسال رسالة عالية الصوت.

وقال بودفيج في مقابلة عبر الهاتف: «هذا رد فعل على تصريحات محددة، وهي إشارة تقول إن روسيا تمتلك أسلحة نووية».

وقال بودفيج إنه على عكس الأسلحة النووية الاستراتيجية، التي تكون دائما في حالة استعداد قتالي، يتم تخزين الأسلحة غير الاستراتيجية في مستودعات بعيدا عن القاذفات أو الصواريخ أو السفن التي من المفترض أن تقوم بتسليمها. وأضاف أنه من المرجح أن تتدرب تشكيلات الجيش الروسي خلال المناورة على كيفية انتشارها. وأضاف السيد بودفيج أنه لن يكون من المنطقي استخدامها في سياق الحرب المستمرة في أوكرانيا.

وقال: “نظام الأسلحة هذا موجود لإرسال إشارة”.

ولم يدلي السيد بوتين بأي تعليقات عامة حول التدريبات. ومن المقرر أن يتم تنصيبه يوم الثلاثاء لولايته الخامسة كرئيس.

إيفان نيتشيبورينكو ساهم في إعداد التقارير من باتومي، جورجيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى