Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

نتنياهو يؤكد حق إسرائيل في محاربة أعدائها في خطاب متحدي


رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد الضغوط الدولية لكبح حملتها العسكرية في غزة، وأكد، في حديثه أمام نصب تذكاري للمحرقة، على حق إسرائيل في محاربة “أعدائها الذين يرتكبون الإبادة الجماعية”.

وبعد ما يقرب من سبعة أشهر من الحرب، ظل نتنياهو ثابتا على هدفه المتمثل في تدمير حماس. وقد أدى هذا، بالإضافة إلى إصرار نتنياهو على إرسال قوات إلى رفح، المدينة الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة، إلى تعقيد الجهود الرامية إلى إنهاء القتال وأثار المخاوف بشأن مستقبل الرهائن الذين تحتجزهم حماس.

لكن السيد نتنياهو ظل متحديا.

وتحدث يوم الأحد في ياد فاشيم، النصب التذكاري للمحرقة الإسرائيلية في القدس، بمناسبة اليوم الوطني لذكرى المحرقة. وقال إن هجوم حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر لم يكن “محرقة” – ليس لأن حماس لم تكن لديها النية لتدمير إسرائيل ولكن بسبب عدم قدرتها على القيام بذلك. وتقول السلطات الإسرائيلية إن نحو 1200 شخص قتلوا واحتجز أكثر من 200 رهينة في ذلك اليوم. وقال السيد نتنياهو إن نية حماس هي نفس نية النازيين.

وفي خطابه، الذي استمر حوالي 15 دقيقة وكان باللغة العبرية إلى حد كبير، رفض السيد نتنياهو الاتهامات بأن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية في قطاع غزة. ومنذ بداية الحرب، تقول السلطات في غزة إن القوات الإسرائيلية قتلت أكثر من 34 ألف شخص، كثير منهم من النساء والأطفال، رغم أن الإحصائيات لا تفرق بين المدنيين والمقاتلين.

وقال السيد نتنياهو إن الجيش الإسرائيلي يبذل كل ما في وسعه لتجنب إيذاء المدنيين، وأنه سمح بتدفق المساعدات إلى غزة لتجنب حدوث أزمة إنسانية. وقال مسؤول في الأمم المتحدة مؤخراً إن أجزاء من غزة تعاني من “مجاعة شاملة”.

وقد حرص السيد نتنياهو على قول بضع كلمات باللغة الإنجليزية موجهة إلى المجتمع الدولي. لقد استحضر المحرقة في تأكيده على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، بدعم دولي أو بدونه.

وقال: “إذا اضطرت إسرائيل إلى الوقوف بمفردها، فإن إسرائيل ستقف وحدها”. “لكننا نعلم أننا لسنا وحدنا لأن عددًا لا يحصى من الأشخاص المحترمين حول العالم يدعمون قضيتنا العادلة. وأنا أقول لكم إننا سوف نهزم أعداءنا الذين يرتكبون الإبادة الجماعية. لن يحدث ذلك مرة أخرى الآن!

وفي صباح يوم الاثنين بعد خطابه، أعطى الجيش الإسرائيلي أقوى إشارة حتى الآن بأنه سيغزو رفح عندما طلب من عشرات الآلاف من سكان غزة إخلاء المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى