Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

إغلاق معبر كرم أبو سالم أمام قوافل المساعدات بعد الهجوم: الجيش الإسرائيلي | أخبار الحرب الإسرائيلية على غزة


وتقول حماس إن قواتها أطلقت هجوما صاروخيا على هدف عسكري بالقرب من معبر كرم أبو سالم بين إسرائيل وغزة.

أغلقت إسرائيل المعبر الرئيسي لدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة بعد أن أطلقت جماعة فلسطينية مسلحة صواريخ على قاعدة عسكرية في جنوب إسرائيل بالقرب من الموقع.

وقال الجيش الإسرائيلي يوم الأحد إنه أغلق معبر كرم أبو سالم، الذي تسميه إسرائيل معبر كرم أبو سالم، أمام قوافل المساعدات بعد الهجوم.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إن الهجوم استهدف مجموعة من القوات الإسرائيلية في منطقة المعبر ومحيطه.

وفي مقطع فيديو نُشر لاحقًا، قال إن الصواريخ أصابت “مقر القيادة والتعبئة” العسكري الإسرائيلي عند المعبر، “مما أدى إلى مقتل وجرح جنود”.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه رصد 10 قذائف أطلقت من مدينة رفح جنوب قطاع غزة باتجاه المنطقة. وأضافت أنها اكتشفت وضربت مصدر النيران والبنية التحتية العسكرية الأخرى لحماس.

وقالت السلطات الإسرائيلية إن عدة أشخاص أصيبوا في الهجوم الصاروخي. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن المجلس الإقليمي أشكول قوله إن الصواريخ أصابت منطقة مفتوحة بالقرب من موقع عسكري.

وزعم الرئيس الإسرائيلي أن حماس “هاجمت المساعدات الإنسانية لأنها لا تهتم بالإنسانية”.

وقال الرئيس يتسحاق هرتزوغ في منشور على موقع X: “يجب على العالم أن يتحرك لإطلاق سراح الرهائن، وتحرير شعب غزة من حكم حماس الشرير”.

وكان المعبر أحد الممرات الرئيسية لدخول المساعدات إلى قطاع غزة المحاصر. وأعلنت السلطات الإسرائيلية عن إعادة فتحه في منتصف ديسمبر/كانون الأول في أعقاب ضغوط متزايدة من الولايات المتحدة وسط الوضع الإنساني المتردي في غزة.

وعلى الرغم من إعادة فتحه، لم تسمح السلطات الإسرائيلية إلا بالقليل من المساعدات اللازمة لمعالجة الوضع الإنساني المتردي داخل الأراضي الفلسطينية.

وقال طارق أبو عزوم من قناة الجزيرة، من رفح بجنوب غزة، إن القاعدة العسكرية المستهدفة استخدمت كمنصة انطلاق للهجمات الإسرائيلية على أهداف في رفح.

وقال إن الهجوم جاء في الوقت الذي يبدو فيه أن مفاوضات وقف إطلاق النار بين حماس وإسرائيل في العاصمة المصرية القاهرة قد وصلت إلى طريق مسدود.

وقال أبو عزوم إن الهجوم “قد يكون علامة على أن المفاوضات وصلت بالفعل إلى طريق مسدود”.

ويزور المفاوضون المصريون والقطريون مصر في أعقاب تجدد الجهود للتوصل إلى اتفاق لوقف القتال وتأمين إطلاق سراح أكثر من 100 أسير تحتجزهم الجماعات الفلسطينية في غزة منذ أكتوبر/تشرين الأول.

لكن النقاط الشائكة ظلت قائمة. وتريد حماس وقفاً دائماً لإطلاق النار وضمانات بأن إسرائيل لن تقوم بغزو بري في رفح. وتصر إسرائيل منذ فترة طويلة على أن الهجوم سيحدث بغض النظر عما إذا تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وقتل ما لا يقل عن 34683 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وأصيب 78018 آخرين في الهجوم الإسرائيلي على غزة منذ أكتوبر/تشرين الأول، وفقا للسلطات الفلسطينية.

وشنت إسرائيل حربها على غزة بعد أن قادت حماس هجوما على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أسفر عن مقتل 1139 شخصا على الأقل، معظمهم من المدنيين، وفقا لإحصاء الجزيرة استنادا إلى إحصاءات إسرائيلية.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى