Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

باكستان تسجل “أمطار أبريل” الأكثر غزارة منذ أكثر من 60 عامًا | أخبار المناخ


ولقي ما لا يقل عن 144 شخصاً حتفهم بسبب الأمطار الغزيرة في أبريل/نيسان.

قالت وكالة الأرصاد الجوية الباكستانية إن باكستان شهدت “أشهر أبريل/نيسان أمطارا منذ عام 1961″، حيث تلقت أكثر من ضعف كمية الأمطار المعتادة لهذا الشهر.

وقالت إدارة الأرصاد الجوية في تقريرها الشهري للمناخ الذي صدر في وقت متأخر من يوم الجمعة إن هطول الأمطار في أبريل تم تسجيله عند 59.3 ملم (2.3 بوصة)، وهو “أعلى بشكل مفرط” من المتوسط ​​الطبيعي البالغ 22.5 ملم (0.9 بوصة).

وتم تسجيل أعلى هطول للأمطار في مقاطعة بلوشستان الجنوبية الغربية بنسبة 437 بالمائة أكثر من المتوسط.

كما لقي ما لا يقل عن 144 شخصًا حتفهم في العواصف الرعدية وانهيارات المنازل بسبب الأمطار الغزيرة في أبريل.

وتم الإبلاغ عن أكبر عدد من القتلى في شمال غرب خيبر بختونخوا، حيث توفي 84 شخصا، من بينهم 38 طفلا، وتضرر أكثر من 3500 منزل.

وأضاف التقرير أنه في حين أن معظم أنحاء آسيا شديدة الحرارة بسبب موجات الحر، بلغت درجة الحرارة الشهرية الوطنية في باكستان لشهر أبريل 23.67 درجة مئوية (74.6 درجة فهرنهايت)، أي أقل بمقدار 0.87 درجة مئوية من المتوسط ​​البالغ 24.54 درجة مئوية.

وقال زهير أحمد بابار، المتحدث باسم إدارة الأرصاد الجوية الباكستانية، عن التقرير: “تغير المناخ هو عامل رئيسي يؤثر على أنماط الطقس المتقلبة في منطقتنا”.

وفي عام 2022، أدت الأمطار الغزيرة إلى ارتفاع مستوى الأنهار، وفي وقت ما غمرت المياه ثلث باكستان، مما أسفر عن مقتل 1739 شخصًا. وتسببت الفيضانات في خسائر بقيمة 30 مليار دولار، ولا تزال باكستان تحاول إعادة بناءها. وشهدت بلوشستان هطول أمطار أعلى بنسبة 590 في المائة من المتوسط ​​في ذلك العام، في حين شهدت كراتشي هطول أمطار أكثر من المعتاد بنسبة 726 في المائة.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في تقرير صدر مؤخراً: “تسببت الفيضانات المفاجئة في أضرار جسيمة لمساحة واسعة من المحاصيل، وخاصة محصول القمح، الذي كان جاهزاً للحصاد”.

وأضافت: “أدى ذلك إلى خسائر اقتصادية كبيرة للمزارعين والمجتمعات المحلية، مما أدى إلى تفاقم الخسائر الناجمة عن الحوادث المرتبطة بالأمطار”.

وفي الوقت نفسه، تعرضت أجزاء من باكستان أيضًا لموجات حارة وتلوث شديد للهواء، وهو ما يقول الخبراء إنه يتفاقم بسبب عدم كفاية البنية التحتية والحكم غير الفعال.

“إننا نشهد حوادث مرتبطة بتغير المناخ كل عام تقريبًا الآن. وقال المحامي والناشط البيئي أحمد رفاعي علم لوكالة الأنباء الفرنسية: “نحن لسنا مستعدين لذلك”.

“تقع على عاتق حكوماتنا الإقليمية والفدرالية مسؤولية إعطاء الأولوية لتدابير الإغاثة المناخية والتخفيف من آثارها. وأضاف علام: “لكن يبدو أن تركيزهم ينصب في المقام الأول على المسائل السياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى