Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مقتل 12 شخصًا على الأقل في هجمات بالقنابل على مخيمات النازحين شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية | أخبار الصراع


قُتل ما لا يقل عن 12 شخصاً، بينهم أطفال، في تفجيرين مزدوجين استهدفا مخيمين للنازحين في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وفقاً لمسؤولين حكوميين والأمم المتحدة وجماعة إغاثة.

وقالت الأمم المتحدة في بيان إن انفجارات الجمعة استهدفت مخيمات في لاك فيرت وموغونغا بالقرب من مدينة غوما، عاصمة مقاطعة شمال كيفو.

وأضافت أن الهجمات، التي أصيب فيها ما لا يقل عن 20 شخصا، كانت “انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وقد تشكل جريمة حرب”.

وقال أحد سكان أحد المخيمات للجزيرة إن العديد من الضحايا كانوا نائمين في خيامهم عندما تعرضت المنطقة للهجوم.

وقال أحد السكان: “بدأنا بالركض عندما أطلقت القنابل على المخيم”.

واتهم الجيش الكونغولي والولايات المتحدة الجيش في رواندا المجاورة وجماعة إم23 المتمردة بالوقوف وراء الهجمات.

ونفت رواندا يوم السبت الاتهامات الأمريكية ووصفتها بأنها “سخيفة”.

وقال المتحدث باسم الحكومة يولاند ماكولو إن قوات الدفاع الرواندية هي “جيش محترف” لن يهاجم النازحين أبدًا. وفي منشور على موقع X، ألقى ماكولو باللوم في الهجوم على الميليشيات المدعومة من الجيش الكونغولي.

وقال اللفتنانت كولونيل غيوم نجيكي كايكو، المتحدث باسم جيش جمهورية الكونغو الديمقراطية في المنطقة، إن الهجمات جاءت انتقاما لضربات سابقة لجمهورية الكونغو الديمقراطية على مواقع الجيش الرواندي والتي دمرت فيها الأسلحة والذخائر.

وفي منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، ألقى المتحدث باسم الحكومة باتريك مويايا باللوم أيضًا على حركة إم23، التي سيطرت على مساحات واسعة من شمال كيفو في العامين الماضيين.

وقالت جمهورية الكونغو الديمقراطية والأمم المتحدة والدول الغربية إن رواندا تدعم الجماعة في محاولة للسيطرة على المناجم والموارد المعدنية. ونفت رواندا هذه الاتهامات.

وأفاد فينتان موناغان من قناة الجزيرة أن القذائف أطلقت من منطقة تسيطر عليها حركة 23 مارس.

ونفت المجموعة أي دور لها في الهجمات وبدلاً من ذلك ألقت باللوم على قوات جمهورية الكونغو الديمقراطية، في بيان نُشر على موقع X.

وقد أجبر القتال المحتدم في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية مئات الآلاف من المدنيين على الفرار من البلدات المجاورة باتجاه غوما، التي تقع بين بحيرة كيفو والحدود الرواندية وهي معزولة إلى حد كبير عن المناطق الداخلية من البلاد.

وقالت منظمة إنقاذ الطفولة الخيرية الدولية إنها كانت موجودة في أحد المخيمات عندما سقطت قذائف بالقرب من سوق مزدحمة. وأضافت أن العشرات أصيبوا، معظمهم من النساء والأطفال، ولا يزال العدد النهائي للقتلى غير واضح.

وقال جريج رام، المدير القطري لمنظمة الإغاثة في جمهورية الكونغو الديمقراطية: “إن الخيمة لا توفر الكثير من الحماية من القصف”.

وقال: “يجب إعطاء الأولوية لحماية المدنيين، وخاصة الأطفال والأسر التي تعيش في مخيمات النزوح”، ودعا “جميع أطراف النزاع إلى إنهاء استخدام الأسلحة المتفجرة بالقرب من المناطق المأهولة بالسكان”.

وذكر بيان صادر عن مكتبه أن الرئيس فيليكس تشيسكيدي، الذي كان مسافرا إلى أوروبا، قرر العودة إلى بلاده يوم الجمعة عقب التفجيرات.

ولطالما زعم تشيسيكيدي أن رواندا تعمل على زعزعة استقرار جمهورية الكونغو الديمقراطية من خلال دعم متمردي إم23.

وتأتي التفجيرات في أعقاب سيطرة الجماعة على مدينة التعدين الاستراتيجية روبايا هذا الأسبوع. وتمتلك المدينة رواسب من التنتالوم، الذي يتم استخراجه من الكولتان، وهو عنصر رئيسي في إنتاج الهواتف الذكية.

وفي معرض إدانته للهجوم، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر إنه “من الضروري أن تحترم جميع الدول سيادة بعضها البعض وسلامة أراضيها”.

وقال فرع جمهورية الكونغو الديمقراطية لمنظمة أطباء بلا حدود الطبية الخيرية (أطباء بلا حدود) إن فرقه اضطرت إلى التوقف عن توزيع المواد الأساسية ووقف الاستشارات الطبية يوم الجمعة بسبب تزايد انعدام الأمن.

وفي منشور على موقع X، أدانت المجموعة “الاستخدام المنتظم والمتزايد للمدفعية الثقيلة” بالقرب من مواقع النازحين داخليًا حول غوما.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن رواندا يجب أن توقف دعمها لحركة 23 مارس، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع تشيسيكيدي في باريس هذا الأسبوع.

وقُتل نحو ستة ملايين شخص منذ اندلاع أعمال العنف في عام 1996. كما أدى العنف إلى نزوح نحو سبعة ملايين شخص، العديد منهم أصبحوا بعيدين عن متناول المساعدات.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى