Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

وتقول جماعات فلسطينية إن طبيبا من غزة توفي في سجون إسرائيل


قال مسؤولون فلسطينيون وجماعات حقوقية للمحتجزين إن طبيبا فلسطينيا من قطاع غزة، اعتقلته القوات الإسرائيلية لمدة أربعة أشهر، توفي أثناء احتجازه.

الدكتور عدنان أحمد البرش، 50 عامًا، رئيس قسم جراحة العظام في مستشفى الشفاء، أكبر مركز طبي في قطاع غزة، اعتُقل مع أطباء آخرين في ديسمبر/كانون الأول من قبل القوات الإسرائيلية عندما داهمت أحد المستشفيات، وفقًا لما ذكرته لجنة المعتقلين الفلسطينية. الشؤون ونادي الأسير الفلسطيني، الذي يدافع عن حقوق المعتقلين الفلسطينيين لدى إسرائيل.

ولم يرد الجيش الإسرائيلي على الفور على طلب للتعليق. ونقلت صحيفة تايمز أوف إسرائيل عن الجيش تأكيده أن خدمة السجون الإسرائيلية أعلنت وفاة الدكتور البرش في 19 أبريل/نيسان، دون ذكر سبب الوفاة. وأضافت أنه تم اعتقاله لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

واعتقلت إسرائيل آلاف الفلسطينيين من غزة، بينهم نساء وأطفال. وقال معتقلون سابقون إنهم تعرضوا للضرب وغيره من أشكال الانتهاكات الجسدية في السجون الإسرائيلية، وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن معاملة إسرائيل للمعتقلين قد ترقى إلى مستوى التعذيب، وهو ما تنفيه إسرائيل. وتقول جماعات حقوق الإنسان الدولية إنها مُنعت من الوصول إلى المعتقلين.

وتوفي عشرات الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، بحسب الجيش الإسرائيلي وجماعات حقوق الإنسان. وقال الجيش الإسرائيلي إنه على علم بمقتل 27 فلسطينيا في سجونه.

واتهمت جماعات حقوق الأسرى إسرائيل بإساءة معاملة الدكتور البرش وقتله، لكنها لم تقدم أدلة على ادعاءاتها، أو توضح كيف علمت بظروف احتجازه ووفاته.

وأضافوا أن الدكتور البرش اعتقل أثناء وجوده في مستشفى العودة حيث فر بعد مغادرته الشفاء.

قال ابن أخيه خالد البرش: “كان لديه تصميم على مواصلة علاج مواطنيه”. “كان بإمكانه المغادرة لكنه أصر على مواصلة علاج الجرحى في المستشفيات وحتى في المنازل”.

وقالت ميلينا أنصاري، الباحثة المساعدة في شؤون فلسطين في هيومن رايتس ووتش، إن وفاة الدكتور البرش أثارت مخاوف جدية بشأن معاملة المعتقلين الفلسطينيين، ودعت إلى إجراء تحقيق مستقل في وفاة الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وقالت: “هذه ليست حالة معزولة”، وأضافت: “يجب محاكمة المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة”.

وزعم الجيش الإسرائيلي أن حماس، الجماعة السياسية والمسلحة الفلسطينية التي سيطرت على غزة في عام 2007، قامت ببناء مركز قيادة في الأنفاق تحت مستشفى الشفاء. وقد رفضت حماس ومديرو المستشفيات هذا الادعاء.

يتعرض النظام الطبي في غزة لهجوم مستمر منذ أن بدأت إسرائيل حملة القصف المدمرة وغزو غزة، ردًا على الهجوم الذي قادته حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ما يقرب من 500 عامل طبي قتلوا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها وثقت منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 443 هجوما على مرافق الرعاية الصحية أدت إلى مقتل 723 شخصا.

وعلى صفحة الدكتور ألبرش على فيسبوك، ظهر ما بدا أنه آخر منشور له في 20 نوفمبر/تشرين الثاني: “سنموت واقفين ولن نركع”.

روان الشيخ أحمد ساهمت في التقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى