Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مقتل شخص وإصابة 20 في انفجار بقاعدة للجماعة المتحالفة مع إيران في العراق | الأخبار العسكرية


ويأتي الانفجار الذي ضرب قوات الحشد الشعبي وسط هجمات مستمرة على الجماعات المرتبطة بإيران مع تصاعد التوترات الإقليمية.

قُتل شخص واحد على الأقل وأصيب 20 آخرون بعد انفجار في قاعدة عسكرية في العراق تستخدمها قوات الحشد الشعبي المتحالفة مع إيران، بحسب مصادر أمنية.

وقالت قوات الحشد الشعبي إن “الهجوم” في وقت متأخر من يوم الجمعة استهدف قاعدة كالسو العسكرية الواقعة على بعد حوالي 50 كيلومترا (31 ميلا) جنوب العاصمة بغداد في محافظة بابل.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور من مكان الحادث انفجارا ضخما، أدى أيضا إلى اشتعال النيران في الأشجار في المناطق المحيطة، مما أدى إلى انتشار الحريق. وأظهرت لقطات من داخل القاعدة صباح السبت حفرة كبيرة وأضرارا في البنية التحتية والمركبات.

وقالت الحشد الشعبي في بيان لها، إن “العدوان الأمريكي قصف قاعدة كالصو العسكرية” الواقعة قرب بلدة الاسكندرية.

وقال الجيش العراقي، السبت، إنه لم يتم رصد طائرات مسيرة أو طائرات مقاتلة في أجواء منطقة بابل قبل أو أثناء الانفجار. وذكر بيان للجيش أن أحد عناصر الحشد الشعبي قتل وأصيب ثمانية في الانفجار.

نفى الجيش الأمريكي التقارير التي تفيد بأنه كان وراء الضربات الجوية في العراق.

وقالت الحكومة العراقية إنها تحقق في الحادث. ويتواجد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني حاليا في الولايات المتحدة.

وتضم القواعد أيضًا الشرطة الفيدرالية العراقية والقوات العسكرية العراقية.

وقال محمود عبد الواحد من قناة الجزيرة في تقرير من بغداد إن قوات الحشد الشعبي، وهي جزء من قوات الأمن الرسمية لدولة العراق، وصفت هجوماً “عشوائياً”.

وأضاف أن “من بين الإصابات أفراد من الحشد الشعبي وجنود من وزارة الدفاع العراقية، بالإضافة إلى مدنيين كانوا متواجدين في محيط الموقع العسكري عندما تعرض للهجوم”.

وأضاف عبد الواحد أن معسكر كالسو كان تحت سيطرة الجنود الأمريكيين خلال الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق، لكن تم تسليمه إلى وزارة الدفاع في عام 2011. ويضم مستودعًا للذخيرة ومخزنًا للدبابات والأسلحة الأخرى.

وقال: “كل أصابع الاتهام موجهة نحو إسرائيل، متهمة إسرائيل بتنفيذ الهجوم”. ولم يصدر تعليق من الجيش الإسرائيلي.

وتفقد أبو فدك المحمداوي، رئيس أركان الحشد الشعبي، القاعدة، السبت.

وقالت المقاومة الإسلامية في العراق، وهي المظلة التي تضم القوات المسلحة العراقية المناهضة للولايات المتحدة وإسرائيل، إنها شنت ضربة انتقامية في الساعات الأولى من يوم السبت. ونشرت مقطع فيديو يظهر إطلاق طائرة بدون طيار ليلاً، وادعت أنها كانت تستهدف “هدفًا حيويًا” في مدينة إيلات الساحلية الإسرائيلية.

وشنت المجموعة عشرات الهجمات على المصالح الأمريكية والإسرائيلية في جميع أنحاء المنطقة بعد بدء الصراع الحالي في غزة في أكتوبر. لكنها أوقفت هجماتها إلى حد كبير منذ فبراير/شباط بعد مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في غارة بطائرة بدون طيار على قاعدة بالقرب من الحدود السورية مع الأردن.

وأدانت حركة حماس الفلسطينية المسلحة في بيان لها يوم السبت “بشدة” ما وصفته بالهجوم على القاعدة وقالت إنها “تعتبره انتهاكا لسيادة العراق”.

وقال ريتش أوتزن، زميل المجلس الأطلسي، لقناة الجزيرة إنه من غير المرجح أن تكون الولايات المتحدة قد نفذت هجوما لأنها تحاول احتواء التوترات الإقليمية بين إيران وإسرائيل.

وقال: “هذا الهجوم سيكون أكثر انسجاما مع ما فعلته إسرائيل دون عتبة الهجمات المباشرة على إيران إقليميا”.

ويأتي الانفجار بعد يوم من إعلان إيران أنها أسقطت ثلاث طائرات رباعية المروحيات فوق سماءها في مدينة أصفهان بوسط البلاد بالقرب من قاعدة عسكرية يوجد بها عدد من الطائرات المقاتلة وبطاريات الدفاع الجوي، دون الإبلاغ عن وقوع أضرار أو إصابات.

ويُعتقد أن إسرائيل تقف وراء عملية أصفهان، لكنها لم تعترف بها رسميًا.

في 13 أبريل/نيسان، أطلقت إيران مئات الطائرات بدون طيار، إلى جانب صواريخ كروز وصواريخ باليستية، على إسرائيل، والتي أسقط تحالف الدفاع الجوي المكون من إسرائيل والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والأردن معظمها.

وجاء الهجوم الإيراني ردا على تدمير مبنى قنصلية طهران في سوريا في وقت سابق من هذا الشهر، مما أدى إلى مقتل أعضاء في الحرس الثوري الإسلامي، من بينهم جنرالان.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى