Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الأمم المتحدة تحذر من أن منطقة الساحل بغرب أفريقيا أصبحت ممرا لتهريب المخدرات | أخبار المخدرات


وبحسب تقرير للأمم المتحدة، فقد ارتفعت كميات المخدرات المضبوطة، وخاصة الكوكايين وراتنج القنب، في المنطقة.

ارتفعت عمليات ضبط المخدرات في منطقة الساحل بغرب أفريقيا، وفقا لتقرير جديد للأمم المتحدة، مما يشير إلى أن المنطقة التي مزقتها الصراعات أصبحت طريقا مؤثرا لتهريب المخدرات.

وذكر التقرير الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أنه في عام 2022، تم ضبط 1466 كجم (3232 رطلاً) من الكوكايين في مالي وتشاد وبوركينا فاسو والنيجر مقارنة بمتوسط ​​13 كجم (28.7 رطلاً) بين عامي 2013 و2020. مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة) يوم الجمعة.

وأضاف التقرير أن الكوكايين هو أكثر المخدرات المضبوطة في منطقة الساحل بعد راتنج القنب.

إن موقع منطقة الساحل – التي تقع جنوب الصحراء الكبرى وتمتد من المحيط الأطلسي إلى البحر الأحمر – يجعلها نقطة عبور طبيعية للكميات المتزايدة من الكوكايين المنتجة في أمريكا الجنوبية والمتجهة إلى أوروبا.

وقال أمادو فيليب دي أندريس، الممثل الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في غرب ووسط أفريقيا، إن الاتجار له آثار ضارة على السلام والصحة، محليا وعالميا.

وقال فيليب دي أندريس: “إن تورط مختلف الجماعات المسلحة في تهريب المخدرات لا يزال يقوض السلام والاستقرار في المنطقة”.

وشدد التقرير على أن تجارة المخدرات توفر موارد مالية للجماعات المسلحة في منطقة الساحل، حيث ازدهرت الشبكات المتطرفة في الوقت الذي تعاني فيه المنطقة من موجة من الانقلابات الأخيرة.

وقال مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة: “يتم تسهيل تهريب المخدرات من قبل مجموعة واسعة من الأفراد، والتي يمكن أن تشمل أعضاء النخبة السياسية وقادة المجتمع وقادة الجماعات المسلحة”، مضيفًا أن هذا يمكّن الجماعات المسلحة من “مواصلة مشاركتها في النزاع، لا سيما من خلال شراء الأسلحة”.

وأضاف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة: “لقد استخدم المتجرون دخلهم لاختراق طبقات مختلفة من الدولة، مما سمح لهم بتجنب الملاحقة القضائية بشكل فعال”.

“تحرك عاجل ومنسق”

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت المنطقة أيضًا منطقة لاستهلاك المخدرات.

اعترضت دورية في جنوب غرب النيجر يوم الاثنين شحنة من الحشيش والترامادول، وهو مسكن أفيوني للألم، تبلغ قيمتها 50 ألف دولار، وفقا لإعلان للتلفزيون الوطني.

وقال تقرير الأمم المتحدة إن الفساد وغسل الأموال من العوامل الرئيسية التي تساعد على تهريب المخدرات، وقد كشفت عمليات الضبط والاعتقال الأخيرة أن النخبة السياسية وقادة المجتمع وقادة الجماعات المسلحة يسهلون تجارة المخدرات في منطقة الساحل.

وقال ليوناردو سانتوس سيماو، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لغرب أفريقيا: “يجب على دول منطقة الساحل – إلى جانب المجتمع الدولي – اتخاذ إجراءات عاجلة ومنسقة وشاملة لتفكيك شبكات تهريب المخدرات”.

وقالت لوسيا بيرد، مديرة مرصد الاقتصادات غير المشروعة في غرب أفريقيا في المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية، لقناة الجزيرة إن الفساد هو الشحوم التي تحافظ على تحرك عجلات أي سوق إجرامية.

“تعاني منطقة الساحل أيضًا من عدم الاستقرار وهناك مناطق تكافح الحكومة للسيطرة عليها. وأشارت إلى أن عدم الاستقرار هذا يخلق أيضًا فرصًا للأسواق الإجرامية وتهريب المخدرات.

وقال بيرد: “في الوقت الحالي، يجب أن تكون الأولوية بالنسبة لمنطقة الساحل هي تحقيق الاستقرار”، مضيفاً أن سلسلة التوريد بأكملها يجب أن تستجيب للتحديات التي تفرضها تجارة المخدرات، ويجب ألا تقع المسؤولية على دول العبور فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى