Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

مسؤولون إسرائيليون يزعمون شن ضربات على إيران؛ تم الإبلاغ عن انفجارات بالقرب من أصفهان: تحديثات حية


كان مشروع القرار الذي استخدمت الولايات المتحدة حق النقض ضده في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بعد ظهر الخميس هو أحدث جهد محبط في حملة طويلة الأمد لضمان الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ومع ذلك فإن وصول الأمر إلى التصويت في مجلس الأمن يعكس على الإطلاق كيف أعيد تنشيط المناقشة حول الدولة الفلسطينية بسبب الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة.

وصوتت الأمم المتحدة عام 1947 لصالح إنشاء دولة عربية مستقلة إلى جانب دولة يهودية، لكن الخطة قوبلت بالرفض من قبل الحكومات العربية المجاورة والعرب الفلسطينيين، وتأسست دولة إسرائيل وسط حرب في العام التالي. وفي السنوات التي تلت ذلك، تم اقتراح خطط لحل الدولتين بشكل متكرر وتم إحباطها.

وفيما يلي نظرة على بعض الجهود الفلسطينية للحصول على الاعتراف.

ويتمتع الفلسطينيون بوضع مراقب في الأمم المتحدة

وأصبحت فلسطين عضوا في اليونسكو في عام 2011 لكن محاولتها للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة باءت بالفشل. وفي العام التالي، مُنحت فلسطين صفة مراقب أقل في الأمم المتحدة، وهو المستوى الذي يتقاسمه الكرسي الرسولي.

يمكن للمراقبين المشاركة في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة ولكن لا يسمح لهم بالتصويت. ويمكنهم أيضًا الانضمام إلى محكمة العدل الدولية، التي تنظر حاليًا في قضية حول شرعية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

كما أن فلسطين طرف في عدد من المعاهدات، وأصبحت عضوا في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في عام 2018.

محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، مع نسخة من رسالة طلب قبول فلسطين الكامل في الأمم المتحدة في الجمعية العامة عام 2011.ائتمان…تيموثي أ. كلاري/ وكالة فرانس برس – غيتي إيماجز

ما الذي دفع إلى الدفعة الأخيرة؟

ومع احتدام الحرب في غزة، طلبت السلطة الفلسطينية من الأمم المتحدة قبول طلبها مرة أخرى. والاثنين الماضي، ومع دخول الحرب شهرها السابع، وافق مجلس الأمن على إعادة فتح الطلب. ووصف السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور تلك اللحظة بأنها “لحظة تاريخية مرة أخرى” وقال إن الوقت قد حان لكي تعترف المنظمة الدولية بالدولة الفلسطينية. وقال إن ذلك “سيفتح الباب قليلاً في اتجاه السلام”.

وسجلت نحو 140 دولة دعما رسميا للمسعى الفلسطيني الذي وصل إلى مجلس الأمن يوم الخميس.

ولتحقيق النجاح، كان الطلب يحتاج إلى أصوات تسعة على الأقل من الدول الأعضاء الخمسة عشر، وعدم وجود حق النقض من قبل أي من الأعضاء الخمسة الدائمين. لقد حصل على 12 صوتًا، لكن الولايات المتحدة – التي لديها سياسة طويلة الأمد مفادها أن الدولة الفلسطينية يجب أن تأتي كجزء من اتفاق يتم التفاوض عليه مع إسرائيل – استخدمت حق النقض كواحدة من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن.

ما هي الدول التي تعترف بشكل فردي بفلسطين كدولة؟

وبالفعل، تعترف 138 دولة من أصل 193 دولة ذات سيادة تنتمي إلى الأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية، وفقاً لمجلة World Population Review، بما في ذلك روسيا والصين – وكلاهما من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن.

وفي حين أن الاتحاد الأوروبي نفسه لا يعترف بدولة فلسطين، فإن ما يقرب من ثلث أعضاء الكتلة البالغ عددهم 28 عضوا يعترفون بذلك.

كما اعترف الفاتيكان بالدولة الفلسطينية.

كرسي عملاق يرمز إلى دولة فلسطين في رام الله بالضفة الغربية عام 2011.ائتمان…لينسي أداريو لصحيفة نيويورك تايمز

ما هي الدول التي اقتربت من الاعتراف بالدولة الفلسطينية؟

ضاعف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو معارضته لإنشاء دولة فلسطينية، رافضا الضغوط التي يمارسها الرئيس بايدن للموافقة على هذا المسار بعد انتهاء الحرب في غزة. ولكن مع ارتفاع عدد القتلى في غزة، تكثفت الجهود من أجل إقامة دولة فلسطينية.

ولطالما شارك حلفاء مثل كندا وفرنسا وبريطانيا موقف إدارة بايدن بشأن الحاجة إلى حل الدولتين عن طريق التفاوض مع إسرائيل. لكن البعض أشار في الأشهر الأخيرة إلى أنهم قد يعترفون بالدولة الفلسطينية في وقت أقرب.

أشار ديفيد كاميرون، وزير الخارجية البريطاني، في يناير/كانون الثاني إلى أن بريطانيا مستعدة لتحريك المحادثات حول الاعتراف رسمياً بالدولة الفلسطينية، قائلاً إن بلاده وحلفاء آخرين يجب أن يظهروا للفلسطينيين “تقدماً لا رجعة فيه” نحو هذا الهدف الذي طال انتظاره.

وفي فبراير/شباط، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “إن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس من المحرمات بالنسبة لفرنسا”. ولم يكن من الواضح ما إذا كان السيد ماكرون يشير إلى دعم فرنسا الطويل الأمد لحل الدولتين بشكل عام أو إلى فكرة الاعتراف قبل أي اتفاق يتم التفاوض عليه بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي الشهر الماضي، أصدر زعماء إسبانيا وأيرلندا ومالطا وسلوفينيا بياناً مشتركاً قالوا فيه إنهم “ناقشوا معاً استعدادنا للاعتراف بفلسطين، وقالوا إننا سنفعل ذلك عندما نتمكن من تقديم مساهمة إيجابية وعندما تكون الظروف مناسبة”. “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى