Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار

الفيضانات غير العادية في دبي: إليك ما يجب معرفته


أذهلت مشاهد الأحياء التي دمرتها الفيضانات في واحدة من أكثر مناطق الكوكب جفافاً العالم هذا الأسبوع. وأدت الأمطار الغزيرة في الإمارات العربية المتحدة وعمان إلى غمر السيارات وسد الطرق السريعة ومقتل ما لا يقل عن 21 شخصا. وتعطلت بشدة الرحلات الجوية من مطار دبي، وهو مركز عالمي رئيسي.

لم تكن الأمطار الغزيرة حدثًا غريبًا، فقد توقع المتنبئون حدوث العواصف بعد عدة أيام وأصدروا تحذيرات. لكنها كانت بالتأكيد غير عادية. إليك ما يجب معرفته.

في المتوسط، تتلقى شبه الجزيرة العربية بضع بوصات من الأمطار سنويًا، على الرغم من أن العلماء وجدوا أن جزءًا كبيرًا من هذا هطول الأمطار يهطل على شكل دفعات نادرة ولكن شديدة، وليس على شكل زخات دورية.

وقال مسؤولون في دولة الإمارات العربية المتحدة إن إجمالي الأمطار على مدار 24 ساعة يوم الثلاثاء كان الأكبر في البلاد منذ بدء التسجيل هناك في عام 1949. لكن أجزاء من البلاد شهدت جولة سابقة من العواصف الرعدية في الشهر الماضي فقط.

وعمان، التي تطل سواحلها على بحر العرب، معرضة أيضًا للأعاصير المدارية. وتسببت العواصف الماضية في هطول أمطار غزيرة ورياح قوية وانهيارات طينية، مما تسبب في أضرار جسيمة.

العواصف القوية هي نتيجة رئيسية لظاهرة الاحتباس الحراري التي يسببها الإنسان. عندما يصبح الغلاف الجوي أكثر سخونة، فإنه يمكن أن يحمل المزيد من الرطوبة، والتي يمكن أن تشق طريقها في النهاية إلى الأرض على شكل أمطار أو ثلوج.

لكن هذا لا يعني أن أنماط هطول الأمطار تتغير بنفس الطريقة تمامًا في كل ركن من أركان العالم.

وفي أحدث تقييم لهم لأبحاث المناخ، وجد العلماء الذين دعتهم الأمم المتحدة إلى عدم وجود بيانات كافية للتوصل إلى استنتاجات قاطعة حول اتجاهات هطول الأمطار في شبه الجزيرة العربية وكيفية تأثير تغير المناخ عليها. ومع ذلك، قال الباحثون إنه إذا سمح لظاهرة الاحتباس الحراري بالاستمرار في التفاقم في العقود المقبلة، فمن المرجح أن تصبح الأمطار الغزيرة في المنطقة أكثر كثافة وأكثر تواترا.

عملت دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى عقود على زيادة هطول الأمطار وتعزيز إمدادات المياه عن طريق زرع السحب. بشكل أساسي، يتضمن ذلك إطلاق الجسيمات في السحب لتشجيع الرطوبة على التجمع في قطرات أكبر وأثقل، تلك التي من المرجح أن تسقط على شكل أمطار أو ثلوج.

وقد تمت تجربة تلقيح السحب وغيره من أساليب تعزيز هطول الأمطار في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك أستراليا والصين والهند وإسرائيل وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة. وقد وجدت الدراسات أن هذه العمليات يمكن، في أحسن الأحوال، أن تؤثر على هطول الأمطار بشكل متواضع – وهو ما يكفي لتحويل هطول الأمطار إلى أمطار أكبر، ولكن ربما ليس رذاذًا إلى طوفان.

ومع ذلك، قال الخبراء إن تحديد مقدار البذور التي ربما ساهمت في عواصف هذا الأسبوع سيتطلب دراسة مفصلة.

وقال لوكا ديلي موناش، عالم المناخ في معهد سكريبس لعلوم المحيطات في لا جولا، كاليفورنيا: “بشكل عام، يعد تقييم تأثير البذر تحديًا كبيرًا”. ويقود الدكتور ديلي موناش الجهود المبذولة لاستخدام الذكاء الاصطناعي تحسين برنامج الاستمطار في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال عمر اليزيدي، المسؤول في المركز الوطني للأرصاد الجوية بدولة الإمارات العربية المتحدة، لوسائل الإعلام هذا الأسبوع إن الوكالة لم تقم بأي عملية بذر خلال العواصف الأخيرة. لكن تصريحاته لم توضح ما إذا كان ذلك صحيحًا أيضًا في الساعات أو الأيام السابقة.

ولم يرد اليزيدي على الأسئلة التي أرسلتها صحيفة نيويورك تايمز عبر البريد الإلكتروني يوم الخميس، ولم يكن لدى عادل كمال، المتحدث باسم المركز، أي تعليق إضافي على الفور.

أينما حدث، فإن الفيضانات لا تتعلق فقط بكمية الأمطار التي تهطل. يتعلق الأمر أيضًا بما يحدث لكل تلك المياه بمجرد وجودها على الأرض، والأهم من ذلك، في الأماكن التي يعيش فيها الناس.

غالبًا ما تكون المدن الواقعة في المناطق القاحلة غير مصممة للتصريف بفعالية كبيرة. في هذه المناطق، تمنع الأسطح المرصوفة هطول الأمطار من التسرب إلى الأرض بالأسفل، مما يجبرها على الدخول إلى أنظمة الصرف التي يمكن أن تغمرها المياه بسهولة.

وجدت دراسة حديثة عن الشارقة، عاصمة ثالث أكبر إمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن النمو السريع الذي شهدته المدينة خلال نصف القرن الماضي جعلها عرضة للفيضانات عند مستويات أمطار أقل بكثير من ذي قبل.

أمنية الدسوقي ساهمت في التقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى